طريق المعرفة
عزيزي الزائر أنت غير مسجل لدينا ؟
من فضلك ، قم بالتسجيل حتي تستطيع الدخول للمنتدي.


الأستاذ / جمـال إبراهيم عوض الله .Prof.Gamal Ibrahim Awadallah
 
الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الشيخ البهي الخولي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Prof.gamal
Admin
Admin
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1311
العمل : معلم وقـائـد كشـفـي
تاريخ التسجيل : 25/01/2008

مُساهمةموضوع: الشيخ البهي الخولي   الثلاثاء يناير 01, 2013 5:17 pm


فى 1901 وفى قرية القرشية مركز السنطة بمحافظة الغربية، ولد المفكر الإسلامى والكاتب والداعية البهى نجا إبراهيم الخولى، ونشأ فى أسرة متدينة، وحفظ القرآن، وتعلم مبادئ القراءة والحساب ثم دفع به والده إلى المعهد الأحمدى بطنطا ثم التحق بدار العلوم فى القاهرة،

وبعد تخرجه عمل مدرسا فى المعاهد الأزهرية بطنطا، ثم انتقل إلى أسيوط، ثم إلى القاهرة، ثم عاد إلى طنطا وبعد قيام ثورة 23 يوليو 1952 عمل مديراً عاماً للمساجد بوزارة الأوقاف ثم مراقباً عاماً للشؤون الدينية فى وزارة الأوقاف ثم اختير عضواً بالمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، كما عمل مستشاراً بالمجلس الأعلى لجمعية الشبان المسلمين، وانتدب للتدريس فى الأزهر ومن تلاميذه الدكتور سعيد رمضان والدكتور عبدالعظيم الديب، وكان الدكتور يوسف القرضاوى من تلاميذه المقربين والبهى الخولى أحد مؤسسى جماعة الإخوان المسلمين، عضو الهيئة التأسيسية ومكتب الإرشاد بالجماعة، و كان يرأس الإخوان فى الغربية، وصفه حسن البنا بقوله: «إنه صافى الذهن دقيق الفهم مشرق النفس قوى الإيمان عميق اليقين»،

وقد اعتقل الخولى فى ديسمبر 1948، وكان مسؤولاً عن الإخوان المسلمين فى السجن، ولكنه قد استدعى إلى القاهرة، حيث وجه إليه اتهام فى قضية تتعلق بالنظام الخاص، فلما خرج من السجن انتخب عضواً فى مكتب الإرشاد الذى أعيد تشكيله فى 1951 أيام حسن الهضيبى.

وللخولى مؤلفات فى التاريخ الإسلامى والسيرة والفقه وتفسير القرآن والاقتصاد الإسلامى والقضايا الاجتماعية إلى أن توفى فى مثل هذا اليوم 27 ديسمبر 1977، وقد أوصى أولاده بألا ينشروا نعيه، فلم يعلم الكثيرون بوفاته.


فى 1901 وفى قرية القرشية مركز السنطة بمحافظة الغربية، ولد المفكر الإسلامى والكاتب والداعية البهى نجا إبراهيم الخولى، ونشأ فى أسرة متدينة، وحفظ القرآن، وتعلم مبادئ القراءة والحساب ثم دفع به والده إلى المعهد الأحمدى بطنطا ثم التحق بدار العلوم فى القاهرة،

وبعد تخرجه عمل مدرسا فى المعاهد الأزهرية بطنطا، ثم انتقل إلى أسيوط، ثم إلى القاهرة، ثم عاد إلى طنطا وبعد قيام ثورة 23 يوليو 1952 عمل مديراً عاماً للمساجد بوزارة الأوقاف ثم مراقباً عاماً للشؤون الدينية فى وزارة الأوقاف ثم اختير عضواً بالمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، كما عمل مستشاراً بالمجلس الأعلى لجمعية الشبان المسلمين، وانتدب للتدريس فى الأزهر ومن تلاميذه الدكتور سعيد رمضان والدكتور عبدالعظيم الديب، وكان الدكتور يوسف القرضاوى من تلاميذه المقربين والبهى الخولى أحد مؤسسى جماعة الإخوان المسلمين، عضو الهيئة التأسيسية ومكتب الإرشاد بالجماعة، و كان يرأس الإخوان فى الغربية، وصفه حسن البنا بقوله: «إنه صافى الذهن دقيق الفهم مشرق النفس قوى الإيمان عميق اليقين»،

وقد اعتقل الخولى فى ديسمبر 1948، وكان مسؤولاً عن الإخوان المسلمين فى السجن، ولكنه قد استدعى إلى القاهرة، حيث وجه إليه اتهام فى قضية تتعلق بالنظام الخاص، فلما خرج من السجن انتخب عضواً فى مكتب الإرشاد الذى أعيد تشكيله فى 1951 أيام حسن الهضيبى.

وللخولى مؤلفات فى التاريخ الإسلامى والسيرة والفقه وتفسير القرآن والاقتصاد الإسلامى والقضايا الاجتماعية إلى أن توفى فى مثل هذا اليوم 27 ديسمبر 1977، وقد أوصى أولاده بألا ينشروا نعيه، فلم يعلم الكثيرون بوفاته.


فى 1901 وفى قرية القرشية مركز السنطة بمحافظة الغربية، ولد المفكر الإسلامى والكاتب والداعية البهى نجا إبراهيم الخولى، ونشأ فى أسرة متدينة، وحفظ القرآن، وتعلم مبادئ القراءة والحساب ثم دفع به والده إلى المعهد الأحمدى بطنطا ثم التحق بدار العلوم فى القاهرة،

وبعد تخرجه عمل مدرسا فى المعاهد الأزهرية بطنطا، ثم انتقل إلى أسيوط، ثم إلى القاهرة، ثم عاد إلى طنطا وبعد قيام ثورة 23 يوليو 1952 عمل مديراً عاماً للمساجد بوزارة الأوقاف ثم مراقباً عاماً للشؤون الدينية فى وزارة الأوقاف ثم اختير عضواً بالمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، كما عمل مستشاراً بالمجلس الأعلى لجمعية الشبان المسلمين، وانتدب للتدريس فى الأزهر ومن تلاميذه الدكتور سعيد رمضان والدكتور عبدالعظيم الديب، وكان الدكتور يوسف القرضاوى من تلاميذه المقربين والبهى الخولى أحد مؤسسى جماعة الإخوان المسلمين، عضو الهيئة التأسيسية ومكتب الإرشاد بالجماعة، و كان يرأس الإخوان فى الغربية، وصفه حسن البنا بقوله: «إنه صافى الذهن دقيق الفهم مشرق النفس قوى الإيمان عميق اليقين»،

وقد اعتقل الخولى فى ديسمبر 1948، وكان مسؤولاً عن الإخوان المسلمين فى السجن، ولكنه قد استدعى إلى القاهرة، حيث وجه إليه اتهام فى قضية تتعلق بالنظام الخاص، فلما خرج من السجن انتخب عضواً فى مكتب الإرشاد الذى أعيد تشكيله فى 1951 أيام حسن الهضيبى.

وللخولى مؤلفات فى التاريخ الإسلامى والسيرة والفقه وتفسير القرآن والاقتصاد الإسلامى والقضايا الاجتماعية إلى أن توفى فى مثل هذا اليوم 27 ديسمبر 1977، وقد أوصى أولاده بألا ينشروا نعيه، فلم يعلم الكثيرون بوفاته.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://gamalo.coolbb.net
gamalo
عضو جامد للمنتدى
عضو جامد للمنتدى


عدد الرسائل : 140
تاريخ التسجيل : 23/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشيخ البهي الخولي   الأربعاء يناير 09, 2013 11:41 am

very nice
thank you
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الشيخ البهي الخولي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
طريق المعرفة :: محافظة الغربيـة-
انتقل الى: